احنا الطلبة
اهلاً وسهلاً بك زائرنا العزيز لكي تتمكن من مشاهدة جميع محتوايات المنتدي كاملاً يجب عليك التسجيل في المنتدي اذا كنت تريد التسجيل بالمنتدي اضغط علي تسجيل اما اذا كنت تريد التصفح فقط فلديك جميع اقسام المنتدي يمكنك التصفح بها والاستفادة منها ونتمنئ لك حسن الاستفادة
مع تحيات
ادارة احنا الطلبة التعليمية

احنا الطلبة

منتدى طلابى للتلاميذ والطلاب جميع المراحل التعليمية مذاكرات وشرح ومراجعات المناهج التعليمية وجداول ونتائج وتنسيق الامتحانات دروس - بنك المراجعات والاسئلة - مناهج مصرية - بوابة التعليم المصري - ملخص الدروس - موضوعات تعبير - ابحاث علمية - توقيعات الامتحانات
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قناة السويس الجديدة 2015 خير لمصر والعالم اجمع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاستاذ الصغير
عضو في مجلس الادارة العامة
عضو في مجلس الادارة العامة
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 1386

تاريخ التسجيل : 17/08/2011

مُساهمةموضوع: قناة السويس الجديدة 2015 خير لمصر والعالم اجمع    الأربعاء 8 يوليو - 8:18:29

قناة السويس الجديدة وعلاقتها بالتنمية
مقدمة
مشروع قناة السويس الجديد هو مشروع قومى جديد يلتف حوله الشعب المصرى فمنذ بناء وتشييد السد العالى لم يظهر الى العلن مشروع قومى يجمع السواعد المصرية ويوحد الهدف ويقوى العزيمة والإرادة، فما أشبه اليوم بالبارحة فعندما أقدم الزعيم الراحل جمال عبد الناصر لبناء الصرح العالى (السد العالى) فقد عادته قوى أتحدت لمنعه من بناء مجد مصر لا مجد شخصى والهدف واضح ومعلوم، فلقد تحدى الظروف والقوى المتحدة ضده كى يضع لمصر قدماً بطريق التقدم، والآن وعلى نفس الدرب وبالرغم من صمود مصر أمام عبث الأيادى الخفية لزعزعة استقلالها فتسير مصر بمشروع قومى جديد نحو آفاق الخير المستقبلى لأبناء هذه الأرض المحروسة، مشروع حفر قناة السويس الجديدة فيكفى هذا الاسم ليعنى لنا الكثير، فبإشارة بدء من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى هرولت السواعد المصرية نحو بناء مستقبل مصرى خالص وبإشارة البدء ألتف المصريون حول مشروع وطنى قومى سيجلب لمصر الخير إن شاء الله،
ما هو مشروع حفر قناة السويس الجديدة
“مشروع حفر القناة الجديدة” يختص بتطوير قناة السويس كممر ملاحي، من خلال إنشاء تفريعة جديدة موزاية للقناة الحالية بطول 34 كم وتعميق وتوسيع المجري الملاحي الحالي بطول 72كم، والفائدة الأصلية من هذه القناة هي تقليص الفترة الزمنية لعبور السفن.
أما “مشروع تنمية محور قناة السويس” فيعني بتطوير المنطقة كلها تنمية شاملة، وتحويل الممر الملاحي إلي مركز أعمال عالمي متكامل يعتمد علي خدمات النقل البحري من، إصلاح سفن، وتموين بالوقود، وخدمات القطر والإنقاذ، ودهان، ونظافة السفن، وخدمات شحن وتفريغ، بالإضافة إلي: مجمعات صناعية جديدة، ومجمعات للتعبئة والتغليف، ومراكز لوجستية، ومواني محورية علي مدخلي القناة، بما يساهم في وضع مصر على خريطة سلاسل الإمداد العالمية وجزء من منظومة التجارة العالمية.
- ما هي التكلفة الحقيقية للمشروع ؟ هل هي 8.2 دولار أم 4 مليار دولار أم مائة مليار دولار؟
التكلفة 4 مليار دولار لحفر القناة وما يتعلق بالقناة، حفر علي الناشف وتكريك، أما 8.2 دولار فيتضمنها 6 أنفاق، 3 عند بورسعيد و3 عند الإسماعيلية. أما المائة مليار دولار، التي جاءت على لسان رئيس هيئة قناة السويس فهي التقدير الأولى للاستثمارات المطلوبة لمشروع تنمية محور قناة السويس.
1- التعريف بنشأة وأهمية قناة السويس:-
قناة السويس، هي ممر مائي إصطناعي بطول 193 كم بين بورسعيد على البحر الأبيض المتوسط والسويس على البحر الأحمر. وتقسم القناة إلى قسمين، شمال وجنوب البحيرات المرّة. تسمح القناة بعبور السفن القادمة من دول المتوسط وأوروبا وأمريكا الوصول إلى آسيا دون سلوك الطريق الطويل - طريق رأس الرجاء الصالح.
استغرق بناء قناة السويس 10 سنوات (1859 - 1869)، وبلغت إيرادات قناة السويس في عام 2010 نحو 4.8 مليار دولار أمريكي.
أكبر رسوم دفعتها سفينة للمرور في قناة السويس كانت 2 مليون و28 ألف دولار، ودفعتها سفينة إيطالية حمولتها 59 ألف طن، عبرت السفينة قناة السويس في 7 سبتمبر 2011.
وتعتبر قناة السويس أهم مجرى ملاحي في العالم حيث تتحكم في 40% من حركة السفن والحاويات في العالم وكذلك لربطها بين دول جنوب شرق آسيا وأوروبا والأمريكتين.
التعريف بمشروع محور قناة السويس:-
محور قناة السويس أو هو مشروع مصري تنموي ضخم تم تشيده في الخامس من أغسطس عام 2015، ويهدف الى تعظيم دور إقليم قناة السويس كمركز لوجستي وصناعي عالمي متكامل اقتصادياً وعمرانيا ومتزن بيئياً، ومكانياً يمثل مركزاً عالمياً متميزاً في الخدمات اللوجستية والصناعية، كما يسعى المشروع إلي جعل الإقليم محوراً مستداما يتنافس عالميا في مجال الخدمات اللوجستية والصناعات المتطورة والتجارة والسياحة، حيث يضم الإقليم ثلاث محافظات هي بورسعيد والسويس والإسماعيلية، ويتوافر به امكانيات جذب في مجالات النقل واللوجستيات، والطاقة، والسياحة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والزراعة والعقارات.
تاريخ المشروع :-
أن مشروع تنمية محور قناة السويس يعود لنهاية السبعينيات عندما طرحه المهندس حسب الله الكفراوى وزير الإسكان حينها على الرئيس أنور السادات، لكن المشروع لم يخرج للنور، ثم عاد الكفرواى وأعاد طرح المشروع بداية التسعينيات على الرئيس حسنى مبارك، لكن أيضا لم يخرج المشروع للنور ولم تتخذ أى خطوات تنفيذية تجاه هذا المشروع وحُفظ بالأدراج.
والكفراوى صاحب فكرة استغلال ممر قناة السويس كمركز لوجستى عالمى، فكان يريد خلق "هونج كونج" مصرية على حسب وصفه لفكرته، وكان يريد من خلال فكرته جذب الاستثمارات التى ترتبط بالممرات الملاحية، لأنه مؤمن بأنه لا يوجد ممر ملاحى على مستوى العالم أفضل من ممر قناة السويس، لكن مشروعه ظل حبيسا بالأدارج ولم ير النور طوال هذه السنوات رغم أن التكلفة كان من الممكن أن تكون أقل بكثير.
ومشروع الكفراوى الذى طرحه لأول مرة نهاية السبعينيات على الرئيس السادات كان يبدأ من الزعفرانة جنوبا حتى بورسعيد شمالاً، ويتضمن جعل قناة السويس منطقة صناعية تجارية خدمية سياحية حرة، وعدم قصرها على مجرد ممر ملاحى لعبور السفن، لكنه لم يخرج للنور، وهو نفس ما تكرر عندما أعاد طرحه على مبارك بداية التسعينيات.
وفى عام 2008 حاول المهندس محمد منصور وزير النقل حينها إعادة طرح نفس الفكرة، لكنها كانت تشمل فقط منطقة شرق بورسعيد، وكلف المكتب الاستشارى الهولندى دى اتش فى (DHV) لإعداد مخطط عام لتنمية وتطوير منطقة شرق بورسعيد، إلا أنه عندما تم طرح مشروعات هذا المخطط على المستثمرين لم يتقدم إليها سوى عدد قليل جدا، وما لبس أن جُمد هذا المخطط.
اللافت أن هذا المشروع الذى تحاول جماعة الإخوان وأنصارها حاليا نسبه لأنفسهم وأنه كان ضمن مشروعهم المسمى "مشروع النهضة" هم أنفسهم اعترفوا فى أحد المؤتمرات بحضور وزير النقل الإخوانى حاتم عبد اللطيف والمنسق العام لهذا المشروع فى حكومة الإخوان وليد عبد الغفار بأنه يعود للمهندس حسب الله الكفراوى عندما تم مواجهتهم بسؤال أن هذا المشروع تم طرحه لأول مرة من قبل الكفرواى، لكن اليوم أنصارهم يحاولون نسب الفضل فيه للرئيس المعزول محمد مرسى.
هذا المشروع العملاق ظل حبيسا طوال هذه السنوات منذ أنه طرحه الكفراوى لأول مرة نهاية التسعينيات حتى أعلن اليوم الرئيس عبد الفتاح السيسى بدء تنفيذ هذا المشروع ليصبح قاطرة الاقتصاد خلال الفترة القادمة، وأعلن بدء حفر قناة جديدة موازية لقناة السويس، وهو المشروع الذى أجمع عليه الخبراء أنه إذا نفذ فعليا سيحول قناة السويس لمركز لوجستى عالمى.
مشروع القناة يشمل الآتـي:-
1ــ إنشاء قناة جديدة موازية للأصلية، وتحويل المنطقة من مجرد معبر تجاري إلى مركز صناعي ولوجستي عالمي لإمداد وتموين النقل والتجارة.
2- طرح مشروع تنمية قناة السويس ثلاث مرات من قبل، مرتان في عهد مبارك في حكومتي كمال الجنزوري، ثم أحمد نظيف، والمرة الثالثة كانت في حكومة هشام قنديل أثناء حكم محمد مرسي.
3 – يبلغ طول قناة السويس الأصلية 190 كيلو متر، ويبلغ طول القناة الجديدة 72 كيلو متر منها 35 كيلو متر حفر جاف و37 كيلو متر توسعة وتعميق للقناة الأصلية.
4- تنافست 14 مجموعة شركات على تنفيذ القناة الجديدة وفاز بها تحالف يضم الجيش مع شركة دار الهندسة.
5- يشرف على إنشاء المشروع لجنة وزارية يرأسها رئيس مجلس الوزراء إبراهيم محلب وتنفذه القوات المسلحة منفردة وبالشراكة مع دار الهندسة ومكاتب خبرة عالمية.
6 – يتكلف حفر القناة الجديدة 4 مليارات دولار ويطمح المشروع إلى توفير مليون وظيفة وتنمية 76 ألف كيلو متر على جانبي القناة واستصلاح وزراعة نحو 4 ملايين فدان.
7 – تمويل حفر القناة الجديدة سيكون من عائدات أسهم تطرح على المصريين وحدهم وتتراوح بين عشرات ومئات الجنيهات للسهم الواحد.
8- تتضمن خطة تنمية قناة السويس 42 مشروعًا، منها 6 مشروعات ذات أولوية، وهي تطوير طرق "القاهرة ــ السويس، الإسماعيلية، بورسعيد"، إلى طرق حرة، إنشاء نفق الإسماعيلية المار بمحور السويس للربط بين ضفتي القناة "شرقًا وغربًا"، وإنشاء نفق جنوب بورسعيد أسفل قناة السويس لسهولة الربط والاتصال بين القطاعين الشرقي والغربي لإقليم قناة السويس، تطوير ميناء نويبع كمنطقة حرة، وتطوير مطار شرم الشيخ، وإنشاء مآخذ مياه جديد على ترعة الإسماعيلية، حتى موقع محطة تنقية شرق القناة لدعم مناطق التنمية الجديدة.
9- إنشاء النفق تحت قناة السويس سيكون الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، ويتسع لأربع حارات، وإقامة مطارين، وثلاثة موانئ لخدمة السفن، ومحطات لتمويل السفن العملاقة من تموين وشحن وإصلاح وتفريغ البضائع، وإعادة التصدير، وإقامة وادي السيليكون للصناعات التكنولوجية المتقدمة ومنتجعات سياحية على طول القناة، إلى جانب منطقة ترانزيت للسفن ومخرج للسفن الجديدة مما سيؤدي إلى خلق مجتمعات سكنية وزراعية وصناعية جديدة.
10- خطة حفر القناة الجديدة تستغرق ثلاث سنوات، وقال الرئيس السيسي أمس، الثلاثاء، أنه أمر بالانتهاء من الحفر في عام واحد فقط.
2- أثر المشروع فى دعم قيم الولاء والانتماء الوطنى
إقبال رهيب على شراء شهادات مشروع قناة السويس هو رد فعل لكل ما عاناه الإنسان المصرى، وهو يدرك بحسه الفطرى والحضارى أن مشروع قناة السويس يحل الكثير من المشكلات ويعيد للإنسان المصرى إيمانه بالانتماء وعشق الوطن بوضوح بعد ان فقد الوطن فترة طويلة ان كل مشروع نجح بالفعل فى مصر هو الذى اتلف حوله الشعب المصرى مثل ما حدث قبل ذلك فى بناء السد العالى منذ الحقبة الناصرية.
أن مشروع محور قناة السويس الذى أعلن عنه الرئيس عبد الفتاح السيسى وبدأ الحفر فيه هو تجسيد للحلم المصرى خصوصاً بعد ان سمعنا من حكومات سابقة كثير من التصريحات حول مشروعات عملاقة ولم تتعدى التصريحات فقط، وآن الاوان ان نعمل مع هذا الرئيس الذى يعمل على تجسيد احلام هذا الشعب من أجل النهوض بمصر كما تمنينا ان يبقى هذا الوطن.
ارتباط قناة السويس بالذاكرة الوطنية المصرية لأنها ارتبطت بمشروع تحديث مصر،منذ عهد محمد على واختفائها فى عهد الخديوى عباس ، وبروزها مرة اخرى فى عهد سعيد حتى الان. ارتبطت قناة السويس أيضاً بالتحدى فى مقاومة الهيمنة الاستعمارية على العالم وتأميم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر لها من بريطانيا ،ان مشروع محور قناة السويس الذى دشنه الرئيس عبد الفتاح السيسى بداية تاريخ جديد لمصر يربط مابين التحرر السياسى والاقتصادى لمصر لارتباط المشروع بتمويل السد العالى ومشاريع التنمية وهو ما يمثل دلالة هامة جداً لمشروع التحديث الذى يحدث للقناة الآن سواء لتعميق المجرى لتكثيف حركة الناقلات فيها وجذب الاستثمار.
3- أهمية المشروع القومى لقناة السويس
المشروع القومي الذي يجمع ويحشد المواطنين جميعا بصرف النظر عن انتماءاتهم السياسية أو توجهاتهم الأيديولوجية نظرا لما يحققه من مصلحة عامة يشترك فيها الجميع ولا يحدث حولها خلاف، فلا يوجد من يعترض على سبيل المثال على زيادة فرص العمل بهدف مكافحة البطالة، أو على التوسع في الصناعات والمشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر والتي تعتمد على موارد البيئة المحلية، كذلك لا يوجد من يعترض على استزراع المناطق الصحراوية، أو زيادة رقعة الأراضي الزراعية، أو تنمية المناطق الحدودية أو غيرها من المشروعات التي تحتاج إلى تضافر جهود الجميع لتحقيقها وتهدف إلى زيادة موارد الدولة وإيراداتها وزيادة التصدير وجذب رؤوس الأموال وزيادة رصيد الدولة من العملات الأجنبية وغير ذلك من الآثار الإيجابية التي تنعكس على اقتصاد الدولة وسياستها، ويفسر ذلك بأن الدولة تكون قوية في المجال الخارجي وفي سياستها الخارجية بمقدار قوتها في الداخل والتي يعتبر الاقتصاد من أهم مقوماتها فضلا عن الاستقرار السياسي والاجتماعي.
وبعبارة أخرى فإن المشروع القومي هو ذلك المشروع الذي يؤدي إلى حشد جهود الجميع ويستفيد منه الجميع، فالشعب هو الذي ينفذه وهو الذي يستفيد منه أي أن الشعب هو أداة التنمية ووسيلتها ،وهو هدف التنمية وهذه هي أهمية أي مشروع قومي يمكن تنفيذه ،كما يساعد المشروع القومي على التخلص من حالة الاستقطاب والانقسام نظرا لما يؤدي إليه من تضافر جهود الجميع وتنفيذه والاستفادة من آثاره الإيجابية ،كذلك فإن الحشد والتوحد يكون مطلوبا للتغلب على الصعوبات والعقبات التي تعترض أي مشروع قومي سواء كانت هذه الصعوبات تتعلق بالتنفيذ أو التمويل أو تحدي الزمن، ويقصد بذلك ان الزمن أو عنصر التوقيت يمثل تحديا هاما لأن المطلوب تنفيذ المشروع القومي في أقل فترة زمنية ممكنة وبأكبر درجة من الإتقان، ولذلك فإن تخفيض الفترة الزمنية المخصصة لأعمال الحفر بالنسبة لمشروع قناة السويس من ثلاث سنوات إلى سنة واحدة وتحقيق ذلك فعليا يمثل استجابة ناجحة لهذه الصعوبة المتعلقة بالزمن، وبذلك يؤدي المشروع القومي إلى التحول من التجزئة والانقسام إلى الحشد والتوحد.
ثانيا: إن المشروعات القومية تخرج من الشعب أنقى وأقوى وأطهر ما فيه لتنفيذ المشروع القومي المرغوب فيه والذي يضيف إلى أمجاد الوطن وانجازاته، وهو ما يعبر عنه بالمصطلحات السياسية «المقدرة الرمزية للنظام» ويكفي الإشارة هنا على سبيل المثال إلى السد العالي والذي يعتبر من أهم المشروعات القومية في مصر الحديثة، بالإضافة إلى مشروع مديرية التحرير على سبيل المثال، فضلا عن تأميم قناة السويس وإدارتها بأيد وعقول مصرية بدرجة كبيرة من النجاح، ويلاحظ أن المشروع القومي الناجح الذي يرتبط بالحشد والتوحد يجب ألا يقتصر على الجوانب المادية فقط أي الجوانب الاقتصادية البحتة من عمالة وتمويل وتنفيذ وغيرها، وإنما هناك دور قوي ومؤثر مواكب لعملية التنفيذ وهو ما يتعلق بالجوانب القيمية والثقافية والفنية والإعلامية، ويقصد بذلك نشر وتنمية قيم العمل والإنجاز والثقة في النفس والانتماء للوطن وأن يصاحب ذلك كله دور للفن والثقافة في حشد الجهود وإبراز الإنجازات المحققة، والتي تنقل صورة الإنجاز إلى الشعب ككل من خلال الأغنية، والمسرح والأدب، ووسائل الإعلام المختلفة والتي يجب أن يكون لها دورها الهام في التعريف بالمشروع القومي وايجابياته وحشد الجهود والطاقات للتنفيذ وأن تكون وسائل الإعلام بدورها من وسائل الحشد والتوحد بدلا من أن تكون من عناصر التفرقة والانقسام، ويتطلب ذلك بالضرورة إعادة نظر في السياسة الإعلامية في الفترة القريبة القادمة حتى يكون للإعلام تأثيره الإيجابي خلال مراحل تنفيذ المشروعات القومية.
ثالثا: إن مصر تحتاج في الفترة القادمة إلى أكثر من مشروع قومي وخصوصا في أطراف الوطن أو مناطقه الحدودية، حيث تعتبر هذه المناطق إضافة إلى أهميتها الاقتصادية ذات أهمية استراتيجية وتؤثر إلى حد كبير على الأمن القومي المصري، ويمكن الإشارة في هذا الصدد إلى تنمية سيناء سكانيا، وزراعيا، وسياحيا، وصناعيا، وهي ذات صلة وثيقة بأمن مصر القومي في الشمال الشرقي، فضلا عن تنمية حلايب وشلاتين في أقصى جنوب الوطن واستغلال ثرواتها وقدراتها السياحية الواعدة والصناعات البيئية، إضافة إلى تنمية المنطقة الغربية من الوطن واستصلاح مساحات من الأراضي تستخدم في زراعة محاصيل ذات أهمية استراتيجية حيث يمكن أن تتحول هذه المناطق المختلفة بإرادة شعب مصر العظيم إلى مشروعات قومية تسهم في صناعة مستقبل مصر وشعبها وتحويل الآمال والطموحات إلى واقع عملي تحتل من خلاله مصر ما تستحقه من مكانة اقتصادية وسياسية في عالم اليوم.
4- دور الدولة فى تنمية سبل المشاركة الايجابية :-
أ - الدلالة الرمزية، ويقصد بذلك أن هذا المشروع القومي العملاق أصبح رمزاً لتكاتف وتماسك الشعب المصري وقدرته على مواجهة الصعاب، والالتفاف حول هدف يجمعه في وقت الشدائد والأخطار.
ب - الدلالة السياسية، فهذا المشروع القومي العملاق يقوم الشعب المصري بتمويله وبالتالي لا تصبح مصر عرضة لضغوط خارجية أو ابتزاز دولي لتمويل هذا المشروع، ولنتذكر ما تعرضت له مصر من ضغوط دولية بالنسبة لتمويل السد العالي، ويساعد ذلك على أن تكون مصر أكثر مرونة واستقلالية في تعاملاتها الخارجية وتحقق الاستفادة الكاملة من هذا المشروع العملاق.
ج - الدلالة التنموية، حيث إن عملية التنمية تتم من خلال الشعب فهو أداة التنمية ووسيلتها، كما أنها تهدف إلى تحقيق مصلحة الشعب فهو الهدف من التنمية، كما يعبر هذا المشروع عن النجاح في مواجهة تحديين لعملية التنمية، أولهما التحدي التنموي في حد ذاته بمعنى التمويل والتنفيذ، وثانيهما تحدي الزمن أي أن يتم التنفيذ في فترة زمنية قصيرة ووفقا لتوقيتات زمنية محددة.
5- كيفية الاستفادة من هذا المشروع من خلال المشاريع القومية
أن هذا المشروع يهدف إلى توفير دخل إضافى للقناة من إيرادات عبور السفن وإقامة مشروعات عملاقة على جانبى القناة وإقامة مجتمعات عمرانية جديدة وتوفير فرص عمل للشباب وبذلك يعد مشروع قناة السويس مهم لهذه المرحلة والتى ستنقل مصر نقلة كبيرة على المستوي الاقتصادي والسياسي.
إن مشروع تنمية محور قناة السويس الجديدة سيتيح مليون فرصة عمل للمصريين وإن تحالفات شركات محلية وأجنبية ومكاتب خبرة عالمية ستشارك في تنفيذه،
وان المشروع من شأنه جعل مصر مركزا صناعيا وتجاريا ولوجستيا عالميا يجعل من مصر قبلة للاقتصاد وحركة التجارة العالمية
وسيزيد من فرص الاستثمار الوطنى والأجنبى وسيزيد من الدخل القومى المصرى والعملة الصعبة ويضاعف من دخل قناة السويس.
-ما هو حجم العوائد التى يحققها المشروع و فرص العمل التى يوفرها؟
مشروع تنمية محور قناة السويس يخلق حوالي 1.5 مليون فرصة عمل ويرفع عوائد محور القناة من 5.3 مليار دولار إلي 100 مليار دولار سنويا ” خلال 7 سنوات” حيث يأخذ مشروع تنمية محور قناة السويس انتظار السفن كفرصة يجب استغلالها في خدمات النقل البحري، كما تساهم الصناعة في الدخل السنوي للمشروع ب40% أي ما يقرب من 40 مليار دولار سنويا”.
أما مشروع الحفر والتعميق فتتوقع الحكومة أن يرفع عوائد القناة إلي 13 مليار دولار سنوي “كما ذكر في خطاب العرض المقدم من الفريق مميش” ولكن هذا لن يتحقق في المدى القصير.
- لماذا لن يتحقق العائد من مشروع الحفر والتعميق على المدى القصير؟
السعة المرورية للقناة 78 سفينة يوميا، وحاليا عدد السفن التي تمر بالقناة يصل إلي 46 سفينة يوميا في المتوسط، وهو ما يدل علي إنها لم تصل للسعة المرورية الحالية للقناة وبالتالي لن يرتفع عدد السفن، أو العائد من القناة بمجرد حفر التفريعة الجديدة، وزيادة رسوم المرور مرتبط بالتجارة العالمية، ولكن الضمان الوحيد لزيادة العائد هو وجود تنمية اقتصادية متكاملة في منطقة المحور تعطيها قيمة اقتصادية مضافة للتجارة العالمية

- كيف سيحقق المشروع عوائده؟
التفريعة المقترحة ليست مشروعاً قائماً بذاته، فالسفن المارة بها لا يمكن أن تدفع رسما إضافيا منفصلا حيث يعد هذا المشروع هو اكبر المشروعات التي ستقوم بإذن الله لدفع مصر إلي الأمام بدرجة كبيرة جداً وتحقق دخل من العملات الأجنبية بشكل كبير جداً وقال السيسى فى كلمته، إنه يسعى لتملك كل شاب وفتاة مصرية سهما مقداره 10 جنيهات فى المشروع، مشدداً على ضرورة أن يكون الحفر للقناة الجديدة بتمويل المصريين .
قناة السويس " وما حولها فى فترات زمنية معاصرة ( 1956-1973 ) مسرحاً لمعارك التحرير الوطني ، والدفاع عن الأمن القومي المصري ... ومن على ضفافها تخوض مصر فى الوقت الراهن بكل قواها الوطنية أروع وأنبل المعارك... معركة التنمية والبناء من أجل تأمين الحياة الكريمة لكل المصريين ، والتى كانت شرارتها الأولى بدء حفر قناة السويس الجديدة فى الخامس من أغسطس 2015 .
وثيقة حفر القناة الجديدة ...تعبير صادق عن الضمير الوطنى المصرى :
نصت وثيقة بدء حفر قناة السويس الجديدة على : " بسم الله الرحمن الرحيم ، وباسم شعب مصر ، واستكمالا لمسيرة أجدادنا ومتوكلا على الله ، نأذن نحن عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية ببدء حفر قناة السويس الجديدة ، لتكون شريانا للخير لمصر وللعالم أجمع وحفظ الله مصر وشعبها العظيم وتحيا مصر وتحيا مصر "
ومن المهم التوقف عند هذه الوثيقة ، فهى تعبر – بصدق – عن الضمير الوطنى المصرى فى اشارتها اولاً الى استمرار مسيرة اجدادنا العظام الذين حفروا قناة السويس فى ظروف بالغة القسوة ، واشارتها ثانياً على أهمية القناة للبشرية جمعاء بوصفها شرياناً حيوياً يجلب الخير لمصر وللعالم اجمع .
قناة السويس الجديدة ..مشروع الأجيال :
من المعلوم ان " قناة السويس الجديدة " عبارة عن وصلة جديدة تماماً سيتم حفرها على الجاف بطول يبلغ 35 كيلومترا ، ويضاف إليها عملية تعميق بطول 37 كيلومترا لتمكين السفن ذات الغاطس الكبير من المرور فى القناة فى الاتجاهين.
ومن ثم ، فهذه القناة الجديدة الممتدة بطول 72 كيلو متراً ستقلل كما اكد الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس فى كلمته ( 5 أغسطس 2015 ) سوف تقلل من ساعات انتظار السفن العابرة من 11 إلى 3 ساعات ، كما أنها ستعمل على تقليل زمن رحلة العبور بالقناة من 20 إلى 11 ساعة ، وهو ما سيعمل على تحسين اقتصادات تشغيل السفن وجذبها للعبور بالقناة من ناحية ، وزيادة إيرادات القناة بنسبة 259% من ناحية أخرى .
ويتفادى المشروع العديد من المشكلات والأزمات المستقبلية ذات الصلة بالمعدل اليومى لعبور السفن خاصة إذا ما علمنا ان الدراسات أكدت ارتفاع عدد السفن العابرة للقناة من 49 سفينة يومياً فى عام 2015 الى 97 سفينة فى عام 2023 ، وهو ما يعنى أن السفن ستكون مضطرة الى الانتظار يوماً او يومين لدخول القناة إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه. ومن ثم سيحقق هذا المشروع هدفا مستقبلياُ هاما يتمثل في زيادة القدرة الاستيعابية لمرور السفن.
رؤية استراتيجية متكاملة لتنفيذ مشروع المستقبل :
قدم الرئيس عبد الفتاح السيسي في كلمته ( 5 أغسطس 2015 ) رؤية استراتيجية متكاملة لتنفيذ هذا المشروع العملاق تبدت ملامحها في :
1- تحديد مدى زمنى لانجاز المشروع
2- مراعاة اعتبارات الأمن القومى
3- تفعيل مبدأ الشراكة المجتمعية في عملية التدشين وفى الاكتتاب الشعبى
4- مشروع مستقبلى واضح الأهداف
اولاً : تحديد مدى زمنى للانتهاء من المشروع :
حرصت القيادة السياسية على تحديد فترة زمنية ( عام واحد ) للانتهاء من المشروع ، بعد أن كان مقررا ان يستغرق العمل ثلاثة اعوام ، ويعنى هذا ان هناك ادراكاً لقيمة الوقت ، وكانت كلمات الرئيس السيسى واضحة الدلالة حيث قال :.. معندناش وقت.. إحنا بنسابق الزمن ومتأخرين أوى.. عايزين نبنى بلدنا ومش هنبيع وهم للناس ، وإن شاء الله العام القادم زى دلوقتى نكون مخلصين مشروع محور قناة السويس والطرق "

ثانياً : مراعاة اعتبارات الامن القومي
كان من الواضح منذ البداية تغلغل مفهوم الأمن القومى فى ذهن صانع القرار ، ومن ثم تم تشكيل لجنة من القوات المسلحة لدراسة الموضوع حيث استبعدت اللجنة " عمل قناة موازية كان الهدف منها في التصور السابق هو إيجاد منطقة عرضها من 7 إلى 10 كيلو بين القناتين على امتداد القناة بالكامل .. في تقدير وتصور اللجنة انه سيخلق كياناً جديداً على الامتداد, ولدواعي الامن القومي واعتبارات الأمن في سيناء تم استبعاد هذا " .( من كلمة الرئيس السيسى فى 5 أغسطس ) .
وتأكيداً لتلك الثوابت الراسخة ، تقرر عمل الشركات الوطنية المصرية المختصة بالمشروع تحت اشراف مباشر من القوات المسلحة التزاماً بمبدأ اساسى وهو ان المشروعات الخاصة بحفر القناة وملكيتها هى للمصريين فقط ، اما مشروع التنمية يتم طرحه طبقا لقانون الاستثمار .
ثالثاً: المشاركة المجتمعية في عملية التدشين :
حرصت القيادة السياسية على مشاركة مختلف طوائف المجتمع عند اطلاق اشارة البدء... شباب وأطفال و ذوو اعاقة وغيرهم ، فعندما أعطى الرئيس إشارة بدء الحفر وتفجير الساتر الترابى طلب أن يشارك الجميع قائلاً لن أفعل ذلك وحدى وخاصة الأولاد الصغار. ويعنى هذا أن المشروع لا يهدف لخدمة الأجيال الحالية بل والأجيال القادمة .
أما الأمر الآخر، فيتمثل فى الاكتتاب الشعبي عبر شهادات الاستثمار المتاحة لكل المصريين دون شروط ، فى ثلاثة بنوك وطنية هى : بنك مصر وبنك القاهرة والبنك الأهلى بنسبة فائدة 12 % .
وتفعيلا لمبدأ الشراكة المجتمعية، دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي جموع الشباب الى زيارة مواقع العمل، وهي دعوة تحمل في طياتها دلالات بالغة على صعيد ترسيخ وتعظيم قيمة العمل في وجدان الشباب من ناحية، وشحذ همم القائمين على العمل من ناحية أخرى، ووجدت تلك الدعوة تجاوباً شعبياً سريعاً، و لم تقتصر حملات الشباب على مجرد الزيارة ، وإنما الحرص على المشاركة في عمليات الحفر. وليس مستغرباً هذا التجاوب على شباب مصر المشهود له بالتضحية والانجاز عبر مختلف العصور وفي كافة مراحل الكفاح والعمل الوطني...
رابعاً: مشروع مستقبلى واضح الأهداف :
يهدف هذا المشروع - الذي ظهر إلى النور بعد دراسة متأنية - بالأساس الى تحسين ظروف الحياة لكل مواطن على أرض مصر... ويسعى الى الارتقاء بمستوى العمال والفلاحين والطبقة الوسطى، وإيجاد فرص عمل للشباب من خلال مضاعفة فرص العمل التي توفرها الصروح الاقتصادية المتنوعة، والى زيادة التصدير وتنمية التجارة الدولية ، وتنويع وتوسيع نطاق الأنشطة القائمة فى المنطقة ، وزيادة حجم نقل البضائع وتعظيم العائد من قناة السويس ، وتعظيم دور النقل متعدد الوسائط ، وتطوير سيناء وتعظيم الاستفادة من ثرواتها الطبيعية المتنوعة .
ولا شك ان هذا المشروع بما له من تداعيات اقتصادية واستثمارية من شأنها ان تسهم بفعالية في تعزيز الامن القومي المصري من ناحية ، وترسيخ الامن الاجتماعي من ناحية اخرى ، باحتواء مشكلة الفقر عبر توفير مليون فرصة عمل الى جانب تنشيط الحركة الاقتصادية عموما عبر سلسلة من المشروعات المصاحبة للمشروع مثل تطوير نحو خمسة موانئ استراتيجية اهمها العين السخنه ، وشرق بورسعيد ، ومن بين الأنشطة المتوقعة: تجميع السيارات والإلكترونيات وتكرير البترول والبتروكيماويات ، كل هذا وغيره سيسهم بلا شك فى توطين ملايين المصريين في منطقة قناة السويس وسيناء .
إن تحويل قناة السويس من مجرد معبر تجاري الى منطقة بحرية عالمية ولوجستية وصناعية وعمرانية متميزة ، يعنى ان القناة الجديدة تشكل قيمة مضافة للاقتصاد الوطني تتمثل فى زيادة الدخل القومى الناجم عن مضاعفة ايرادات قناة السويس ، وقيام صروح صناعية واقتصادية ، وإنشاء وتطوير سلسلة من الموانئ ، وتنشيط كافة عوامل الإنتاج الأخرى ، كل ذلك من شأنه ان يغير وجه الحياة ليس فى تلك المنطقة وحدها وإنما على امتداد الوطن بأكمله .
تلخيص مشروع قناة السويس الجديدة فى نقاط :
1- مشروع قناة السويس هو : إنشاء قناة جديدة موازية للأصلية، وتحويل المنطقة من مجرد معبر تجاري إلى مركز صناعي ولوجستي عالمي لإمداد وتموين النقل والتجارة.
2- طرح مشروع تنمية قناة السويس ثلاث مرات من قبل: مرتين في عهد مبارك في حكومتي كمال الجنزوري، ثم أحمد نظيف، والمرة الثالثة كانت في حكومة هشام قنديل أثناء حكم محمد مرسي.
3 – يبلغ طول قناة السويس الأصلية 190 كيلومترا، ويبلغ طول القناة الجديدة 72 كيلومترا منها 35 كيلو مترا حفر جاف و37 كيلومتر توسعة وتعميق للقناة الأصلية ، ما يجعل القناة الجديدة فرعا للقناة الأصلية لتوسعة ومضاعفة وتسهيل دخول وخروج السفن.
4- تنافست 14 مجموعة شركات على تنفيذ القناة الجديدة وفاز بها تحالف يضم الجيش مع شركة دار الهندسة.
5- يشرف على إنشاء المشروع لجنة وزارية يرأسها رئيس مجلس الوزراء إبراهيم محلب وتنفذه القوات المسلحة منفردة وبالشراكة مع دار الهندسة ومكاتب خبرة عالمية.
6 – يتكلف شق القناة الجديدة 4 مليارات دولار ويطمح المشروع إلى توفير مليون وظيفة و تنمية 76 ألف كيلو متر على جانبي القناة واستصلاح وزراعة نحو 4 ملايين فدان.
7 – تمويل حفر القناة الجديدة سيكون من عائدات أسهم تطرح على المصريين وحدهم وتتراوح بين عشرات ومئات الجنيهات للسهم الواحد.
8- تتضمن خطة تنمية قناة السويس 42 مشروعًا، منها 6 مشروعات ذات أولوية، وهي : تطوير طرق القاهرة/ السويس – الإسماعيلية – بورسعيد” إلى طرق حرة، إنشاء نفق الإسماعيلية المار بمحور السويس للربط بين ضفتي القناة “شرق وغرب”، وإنشاء نفق جنوب بورسعيد أسفل قناة السويس لسهولة الربط والاتصال بين القطاعين الشرقي والغربي لإقليم قناة السويس، تطوير ميناء نويبع كمنطقة حرة، وتطوير مطار شرم الشيخ وإنشاء مأخذ مياه جديد على ترعة الإسماعيلية حتى موقع محطة تنقية شرق القناة لدعم مناطق التنمية الجديدة.
9- إنشاء النفق تحت قناة السويس سيكون الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط ويتسع لأربع حارات، وإقامة مطارين، وثلاثة موانئ لخدمة السفن، ومحطات لتمويل السفن العملاقة من تموين وشحن وإصلاح وتفريغ البضائع، وإعادة التصدير، وإقامة وادي السيليكون للصناعات التكنولوجية المتقدمة ومنتجعات سياحية على طول القناة، إلى جانب منطقة ترانزيت للسفن ومخرج للسفن الجديدة مما سيؤدي إلى خلق مجتمعات سكنية وزراعية وصناعية جديدة.
10- خطة حفر القناة الجديدة تستغرق ثلاث سنوات، وقال الرئيس السيسي اليوم الثلاثاء أنه أمر بالانتهاء من الحفر في عام واحد فقط.


الخاتمة:
ختاما؛ إن تبني المشروعات القومية لهو وسيلة لتحقيق غاية تنمية الاقتصاد المصري، إلا أن فشل تلك المشروعات يصاحبها تآكل الدعم السياسي للقيادة الجديدة وبالتالي يجب علي صانعي القرار مراعاة ما يلي:
يجب على الحكومة قبل أن تراعي عند تخطيطها لمثل هذه المشروعات الضخمة الأخذ بعين الاعتبار اجراء دراسة وافية للآثار البيئية المحتملة إضافة الي وضع نظام ملائم للفئات التي قد يصيبها أضرار ناجمة عن تنفيذ تلك المشروعات.
التفكير في جوانب آخري كان ينبغي التركيز عليها في الفترة الحالية لما لها من أهمية تفوق مسألة البدء في تنفيذ مشروعات قومية ألا وهي وضع حلول ملائمة للمشاكل المتعلقة بنقص إمدادات المواد البترولية إضافة الي أزمة الكهرباء نظرًا لتأثيرها السلبي على عجلة الإنتاج في الاقتصاد المصري إضافة الي كونها تمثل جزءًا من البنية الأساسية اللازمة لزيادة معدلات الاستثمار المحلية والأجنبية.
أهم المراجع
1- يوسف العربي، "دبي العالمية: مشروع قناة السويس يدعم منظومة التجارة العالمية وينعكس إيجاباً على عمليات الشركة.
2- محمد حسانين،: مشروع "قناة السويس" الجديد سَيُوفر للدولة 13 مليار دولار
3- أحمد طلب، "تمويل مشروع قناة السويس بشهادات الاستثمار بين المخاطر والآثار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://students.forumegypt.net
Ahmed Nawaf
طالب جديد
طالب جديد


عدد المشاركات : 11

تاريخ التسجيل : 18/01/2016

مُساهمةموضوع: رد: قناة السويس الجديدة 2015 خير لمصر والعالم اجمع    السبت 23 يناير - 22:52:41

بدون تضخيم او تهوين: قناة السويس الجديدة‎ ‎هي تفريعة جديدة‎ ‎لقناة السويس‎ ‎من‎ ‎الكيلو متر‎ 61 ‎إلى‎ ‎الكيلو متر‎ 95 (‎طبقاً للترقيم الكيلو متري للقناة). تم ‏افتتاحها في 6 أغسطس 2015‏‎ ‎بطول‎ 35 ‎كم، بالإضافة إلى توسيع وتعميق تفريعات‎ ‎البحيرات المرة‎ ‎والبلاح‎ ‎بطول‎ 37 ‎كم‎ ‎ليصبح‎ ‎الطول‎ ‎الإجمالي للمشروع ‏‏72‏‎ ‎كممن‎ ‎الكيلو متر‎ 50 ‎إلى‎ ‎الكيلو متر‎ 122.‎
يهدف مشروع القناة الجديدة إلى تلافي المشكلات القديمة لقناة السويس من توقف‎ ‎قافلة‎ ‎الشمال‎ ‎لمدة تزيد عن 11‏‎ ‎ساعة‎ ‎في منطقة‎ ‎البحيرات المرة، ويسمح ‏باستيعاب قناة السويس‎ ‎للسفن‎ ‎العملاقة بغاطس 65‏‎ ‎قدم‎ ‎بتكلفة بلغت 4‏‎ ‎مليار‎ ‎دولار، مما سيساهم في زيادة دخل القناة مستقبلاً بنسبة 259‏‎%[‎من صاحب هذا الرأي؟‎]. ‎تمت عمليات الحفر من خلال‎ ‎الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والتي استعانت بـ17‏‎ ‎شركة‎ ‎وطنية مدنية تعمل تحت إشرافها‎.‎
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قناة السويس الجديدة 2015 خير لمصر والعالم اجمع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» 2015 عام انقراض القنوات الارضية
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017
» شفرات ميدل اوف اونر
» نكت 2015 لحق حالك

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احنا الطلبة :: الاقســام العامة في احنا الطلبة :: الركن العام للمواضيع العامة-
انتقل الى: